اخبار مصرالأخبار المصرية

وزير التعليم يطلق «مستقبل بكرة.. من جوة لبرة» لغرس القيم في المدارس




وقع الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني مبادرة جديدة بعنوان "مستقبل بكرة.. من جوة لبرة" لغرس القيم الأخلاقية والمبادئ الإنسانية من خلال التعلم بالخبرة، وممارسة الأنشطة الرياضية عام 2017، وتم توقيع بروتوكول تعاون مشترك بين الوزارة وكل من خالد فوزي، رئيس مجلس إدارة شركة "ويل سبرينج"، والمهندس محمد يسري حنة، رئيس مجلس أمناء مؤسسة فودافون مصر لتنمية المجتمع، بحضور الدكتورة إيمان حسن، رئيس الإدارة المركزية للأنشطة الطلابية، وراندا حلاوة، رئيس الإدارة المركزية لمعالجة التسرب التعليمي.

وأكد شوقي على الاهتمام في الفترة القادمة بمرحلة الطفولة المبكرة، وتنمية المعلمين، حيث إن هذا البروتوكول يهدف إلى الوصول للطلاب في سن مرحلة التعليم الأساسي بالمدارس الحكومية؛ لتنفيذ يوم رياضي باستخدام التعلم بالخبرة، وترسيخ بعض المبادئ الأخلاقية، كما يستهدف مشاركة نصف مليون طالب من مرحلة التعليم الأساسي: (البنين – البنات) في الأيام الرياضية، وتدريب (300) معلم من معلمي التربية الرياضية على استخدام الرياضة في التعلم بالخبرة، مؤكدًا أن كل ما يتم التخطيط له يتوافق مع هذه الأهداف، وفي ذات الوقت يتزامن هذا البروتوكول مع افتتاح المدارس المصرية اليابانية التي تهتم بهذا، كما أنه في سبتمبر 2018 نستهدف الاهتمام بمرحلة الطفولة المبكرة.

وأضاف شوقي، أن هذا التعاون يأتي في إطار جهود الدولة لتنفيذ سياسة إصلاح منظومة التعليم، وغرس القيم الأخلاقية لدى الناشئين، وعودة الإنضباط للمؤسسة التعليمية، وتطبيقًا لمبدأ التعاون بين الوزارات والهيئات المختلفة في الحكومة المصرية، وكذلك منظمات المجتمع المدني، والمؤسسات الأهلية؛ من أجل تنمية المجتمع، ورفع قدرات وكفاءة القائمين على العملية التعليمية، ودعم المؤسسات التعليمية؛ من أجل الارتقاء بجودة التعليم.

ومن جانبه أكد خالد فوزي، أن هذا البروتوكول جزء من الدور الذي نقوم به تجاه أبنائنا الطلاب، مشيرًا إلى أن هذه الفكرة بدأت بعزبة خيرالله من خلال مشاركة عدد (6) آلاف طفل، وقد تم عمل أيام رياضية لهم، مما جعلنا ندعم ونستكمل دورنا في دعم المدارس الحكومية، حيث استطعنا خلال عام 2016 في محافظات الفيوم، والأقصر، وسوهاج عمل 3 أيام رياضية للتلاميذ، نقدم من خلالها مجموعة من القيم حيث إن هذه التجربة كان لها الأثر في نفوس التلاميذ.

وقام التلاميذ بإنشاء صندوق للأمانة في إحدى المدارس وذلك بعد درس قيمة الأمانة، ومشاركة الطفلة "سارة" التي كانت تعاني من هشاشة عظام في الألعاب الرياضية، بالإضافة إلى مشاركة عدد (650) شاب ممن لديهم طاقة غير عادية للمساعدة، حيث إننا نستثمر طاقة الشباب من أجل القيام بدورهم في خدمة المجتمع.

وفي نفس السياق أكد المهندس محمد حنة، أن مؤسسة فودافون غير هادفة للربح، وقد تم الإستثمار بمبالغ طائلة لأهمية وخطورة مشكلة التعليم في مصر، وقد تم بدء مشروعتنا من خلال برنامج لمحو أمية نصف مليون مواطن، مشيرًا إلى أنه تم التركيز على مرحلة التعليم الأساسي لتوفير بيئة متميزة للتعليم لأبنائنا، ونأمل في تقديم نموذج ناجح مع وزارة التعليم.

وأكدت إيمان حسن رئيس الإدارة المركزية للأنشطة الطلابية، أن توقيع هذا البروتوكول إيمانًا من الوزارة بأهمية ودور هيئات المجتمع المدني من خلال الشراكات المتعددة مع المؤسسات والهيئات العاملة والمهتمة بدعم وتطوير التعليم الحكومي والإستثمار في أبنائنا الطلاب؛ من أجل جيل واعي ومسئول لبناء الوطن، ويعد استكمالًا لنجاح مشروع “مدارس العلم قوة”، مشيرة إلى أن مؤسسة فودافون مصر لتنمية المجتمع وشركة “ويل سبرينج” سعيا معا من خلال هذا البروتوكول إلى توسيع دائرة الاستفادة لتشمل 500 ألف طالب في المدارس الحكومية بمحافظات مصر المختلفة؛ وذلك لبناء قدراتهم الشخصية، ودعم القيم الإيجابية لطفل اليوم الذي هو قائد الغد.

وأضافت، أن ذلك يتم من خلال دمج الرياضة والتعلم بالخبرة لغرس بعض القيم الأخلاقية لدى الطلاب مثل الأمانة، والشعور بالقيمة، واحترام الآخرين، والمساواة بين الولد والبنت، وذلك عن طريق ممارسة الألعاب والأنشطة؛ للوصول إلى الهدف المنشود وهو غرس القيم في سن مبكر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق