اخبار الفن

أصعب مشهد في حياتها وموقف محرج في تايلاند.. بالفيديو 7 تصريحات مثيرة لشيماء سيف


ممثلة كوميدية، اشتهرت بعد مشاركتها ببرنامج “نفسنة”، بجانب الممثلة انتصار وهيدي كرم في عام 2015، قدمت العديد من الأدوار الكوميدية، هي الفنانة شيماء سيف الدين، التي كشفت الكثير عن حياتها الشخصية والفنية خلال لقائها أمس الإثنين، ببرنامج “تع اشرب شاي”، المذاع عبر فضائية “dmc”.

1- تغيير ديكور البرنامج

قالت الفنانة “غادة عادل” مقدمة البرنامج، إنهم غيروا الديكور من أجل شيماء سيف، حيث تم إضافة “كنبة” لتستطيع شيماء الجلوس عليها، لأن كرسى البرنامج غير مناسب لحجمها، حيث أوضحت أن شيماء اتصلت بالبرنامج فى وقت سابق، وأخبرتهم أنها لن تستطيع الجلوس على كرسى البرنامج، وعلقت “شيماء” على ذلك، قائلة: “قمة الجدعنة إنكم تغيروا ديكور البرنامج عشان خاطري، بس الكرسي كان ضيق أوي اعملوا حساب إن فيه ضيوف تخان”.

2- فطار العيد

صرحت الفنانة شيماء سيف بأنها تحب تناول الترمس والحمص في العيد، قائلة: “كنت زمان باروح ميدان التحرير وآكل الحاجات دي، دلوقتي باصلي وباجري على محل الكشري اللي مقفول طول شهر رمضان، وأقف للراجل، وهو بيحضرلي علبة الكشري وماسك المقصوصة تحسي إنه بيعزف مش بيعمل كشري، كنت بابقى مبهورة بيه”.

3- رقصة على الهواء

قدمت شيماء سيف، وصلة رقص على الهواء بمشاركة الفنانة ومقدمة البرنامج غادة عادل، على نغمات أغنية “غمازات” للمطرب دياب الذي حل معها ضيفًا بنفس الحلقة، كما صرحت بأنها لا تجيد السباحة، وقامت بتصوير مشهد في نصف المحيط بتايلاند، ورغم ارتدائها “لايف جاكيت”، أي سترة النجاة، فإنها وقعت داخل المياه وكادت أن تختنق بسبب هذا الموقف.

4- أصعب مشهد في حياتها

كشفت الممثلة شيماء عن أكثر مشهد صعوبة صورته في حياتها حتى الآن، قائلة: “مشهد في المياه بتايلاند بمسلسل “في ال لا لا لاند”، كان أصعب المشاهد اللي عملتها، لإني مابعرفش أعوم ولا ليا في السباحة، وطلبوا مني أعوم في المحيط الهادي”، وتابعت: “المشهد كان مرعب ولسه فاكراه لحد دلوقتي وباترعب”.

5- المساج في تايلاند

حكت شيماء عن تجربة التدليك في تايلاند، موضحة أنها لم تعد عليها بآثار جيدة، كما سمعت من زملائها محمد سلام، ومحمد ثروت، وحمدي الميرغني في أثناء التصوير هناك، وقالت: “قررت بعدما سمعت كتير عن مفعول التدليك منهم إني أجربه، ولما جت موظفة التدليك للأوضة استقبلتها بالبيجامة”، وتابعت: “لقيت واحدة ست داخلة خلعت البيجامة وطلعت مشي على ضهري كإنها ماشية على الكورنيش”.

6- شيماء في المدرسة

تحدثت “شيماء سيف” عن فترة طفولتها وذكرياتها مع المدرسة، حيث تعرضت للحرق من البخور بينما كانت تساعد بائعة، وقالت: “من كتر الجدعنة ساعدت الراجل بتاع البخور لما البخور وقع منه، وعشت فترة طويلة في دور سعاد المحروقة وباكتب بإيد واحدة، بس كنت باروح المدرسة برضه، ماينفعش المدرسة تفتح غير لما شيماء تروح”.

7- المعاكسات

صرحت “شيماء” بأنها كانت تتعرض للمعاكسات وهي في فترة الدراسة، قائلة: “كنت بتعاكس في الميني باص دقي جيزة”، واستكملت: “أنا ماكنتش تخينة في المدرسة، بس مرة واحدة لقيت الخميرة نفشت وتخنت كده، وماعرفوش يلموني لحد دلوقتي”.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!