أخبار دوليةأخبار عربية ودولية

الجارديان: استعادة بغداد لكركوك أدى إلى تشريد الأكراد

"استعادة العراق لكركوك أدى إلى انقسام وتشريد الأكراد".. هكذا بدأت صحيفة "الجارديان" البريطانية تقريرها، اليوم الأحد، مشيرة إلى هزيمة أكراد العراق بعد أن استعادت بغداد سلطتها على الأراضي التي احتلها الأكراد خارج حدودهم.

وقالت الصحيفة البريطانية: إن "الاستسلام – الذي أعقب استفتاء الاستقلال كان من المفترض أن يعزز وجود الأكراد – ولم يُحطِم الطموحات الكردية فقط، بل أشعل صراعًا متصاعدًا على السلطة في العراق".

وتعد كركوك محل نزاع على مدى التاريخ، فهي تعتبر موطنًا للأكراد والعرب، فضلًا عن وجود العديد من حقول النفط، ومطار، وقاعدة عسكرية استراتيجية.

الجارديان: استعادة بغداد لكركوك أدى إلى تشريد الأكراد

كما أن سقوط كركوك كشف عن خطأ في قرار إجراء الاستفتاء الذي حصل على تأييد 93% بين الأكراد، حيث قال أحد الدبلوماسيين الأوروبيين في العراق: إن "مسعود بارزاني لا يستطيع أن يقود الأكراد، وأنه سيضعهم في وضع صعب مع إيران التي ترغب في غزو العراق قبل أن تخسرها".

وأشارت الصحيفة إلى أن الولايات المتحدة، التي عارضت بشدة الاستفتاء – وخاصة قرار ضم كركوك – أصرت على أنه على الرغم من الخطوة العراقية الأخيرة فإن المناطق التي سيطرت عليها الحكومة لا تزال موضع نزاع.

وفي الوقت الذي هزمت فيه قوات البيشمركة، كانت الحدود الجديدة شمالي كركوك محصنة من قبل القوات العراقية، ومن بينها الجماعات الشيعية.

واختتمت "الجارديان" تقريرها بالإشارة إلى قول أحد الأعضاء في وحدة إدارة المشاريع في كركوك: "كان هذا هو الدرس الأكثر صعوبة الذي واجهوه"، مضيفًا "دعهم يفكرون في ذلك.. فكركوك لن تكون للأكراد مطلقًا".

يُذكر أن الأزمة تفجرت بين بغداد وأربيل بعد مناكفات سياسية طويلة فجرها الاستفتاء الذي أجراه الأكراد على استقلال إقليم كردستان، وهو الاستفتاء الذي أغضب بغداد وجيرانها ودفعها إلى التحرك لاستعادة الأراضي المتنازع عليها مع الأكراد.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق