اخبار الحوادثاخبار الصحف المصريةاخبار مصراخبار مصر اليوم - اخبار مصرية عاجلة - اخبار مصر العاجلة اليوم - الاخبار المصريةالأخبار المصرية

صوتها كان يمنحني الأمل.. الشاب السورى يروى تفاصيل «الخطف والنجاة»



استدعت النيابة العامة رجل الأعمال السوري عبد الله عبد المعطي، 30 سنة، لسماع أقواله فى محاولة الاختطاف التى تعرض لها بمدينة نصر، قبل أن تنقذه فتاة وأسرتها طاردوا الجناة حتى استوقفوهم وقبضت عليهم الشرطة، فى الواقعة التى انتشر لها فيديو شهير على مواقع التواصل الاجتماعي وتجاوز مليون مشاهدة خلال ساعات.

وجاء استدعاء النيابة للمجني عليه، بعد خروجه من المستشفى عقب تلقى الإسعافات والعلاج اللازمين لحالته، من إصابة بكدمات وسحجات وجرح طفيف جراء تعدي أحد المتهمين عليه بنصل سكين، خلال محاولة إسكاته وإجباره على الاستسلام لهم خلال عملية اختطافه ومطاردة أسرة "يارا" لهم.

وعبّر "عبد المعطي" عن امتنانه البالغ للفتاة التى أنقذته وأسرتها، قائلًا "إنه كان يشعر بالأمل ويتمسك بالحياة كلما سمع صوت صراخها خلال أحداث الاختطاف"، بينما كاد يلفظ أنفاسه من الاختناق وتهديد المتهمين له، حتى إن أحد الجناة طعنه بسكين كان بحوزته، لكن شاء القدر أن تأتي الضربة فى حزامه، مما أصابه بجرح ليس غائرًا.

وشرح الشاب السوري فى حديثه إلى وسائل الإعلام أنه يمتلك مصنع ملابس، ومقر شركته فى شارع السنهوري بمدينة نصر، وخلال مغادرته المكتب وتحديدًا أثناء فتحه سيارته للانصراف، فوجئ بشخصين ملثمين، أحدهما هدده بسلاح ناري، والثاني ضربه وأمسك برقبته من الخلف وأجبره على ركوب المقعد الخلفى والانحناء فى دواسة السيارة حتى لا يظهر للناس، وأبدى لهم استعداده للتخلي عن أمواله ومتعلقاته لكن الخاطفين رفضا، وهدداه بإنهاء حياته بطلق ناري.

وتابع بأنه حاول المقاومة دون جدوى، وبعد دقيقة سمع صوت فتاة تطارد سيارته التى يقودها المتهمان وتصرخ طلبًا للنجدة، فشعر بالاطمئنان والأمل فى أن ينجو، وأخذ يقاوم من جديد، وهنا طعنه المتهم الذى يهدده فى المقعد الخلفى بسكين فى ظهره، أنقذه منها حزام بنطاله، فلحقت به إصابة خفيفة.

وقال المجني عليه إنه شعر بالخير فى الناس ومطاردتهم للخاطفين، بصوت الفتاة التى تصرخ وتحاول وأسرتها اللحاق بهم، وسيارات أخرى تدخلت لاستيقافهم، علاوة على شاب اصطدم بالسيارة من أجل إيقافها علم فيما بعد أنه يُدعى محمد أشرف وأنه من سكان مدينة نصر.

وأضاف الشاب: "دقيقتان زيادة وكنت هموت، وكلما شاهدت فيديو المطاردة أبكي، وعمرى ما أوفى الناس شكرهم، يارا وأسرتها التى كان معهم طفلها الرضيع عمره 3 أشهر ونصف، والشاب الذى صدم السيارة وكانت معه والدته، وكذلك ضباط الشرطة الذين حضروا فى وقت قياسي وطمأنوه، وتعهدوا له بالحفاظ على حقوقه وتقديم المساعدة له، حتى إن أحد الضباط قال له "أنت أخونا الصغير واللى عايزه هيكون"، وتقدم الشاب بالشكر لـ"يارا" قائلًا إن حالته لم تسمح له بتقديم الشكر لها وقت الأحداث، إذ خارت قواه فور استخلاصه من أيدي الخاطفين وإخراجه من السيارة.

وتبين خلال تحقيقات النيابة أن المتهمين هما "محمود.ب" 25 سنة، و"على.م.س" 22 سنة، وضُبِطَ بحوزته فرد روسي، وأن أحدهما قابل المجني عليه فى معرض ملابس وتحصل على كارت التعارف الخاص به، وخطط لاختطافه لسرقته بالإكراه ومساومة أسرته على مبلغ مالي، واستعان بشريك آخر وراقبا المجني عليه حتى تمكنا من اختطافه خلال استقلاله سيارته من أمام مقر شركته بمدينة نصر، إذ كبلاه وأودعاه السيارة ملكه والانطلاق بها فى اتجاه القاهرة الجديدة، لكن شاهدتهما ربة منزل تستقل سيارة ملاكي برفقة والدها ووالدتها وشقيقتها، واستغاثوا وطاردوا السيارة حتى تم ضبط المتهمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق