اخبار الاقتصاد المصري

مستوردو الأجهزة المنزلية يتجهون للتصنيع هربا من مخاطر الدولار الجمركي




بعد سلسلة من الأزمات عاناها المستوردون خلال السنوات الأخيرة، والتي وصلت لذروتها مع قرار تحرير سعر الصرف، وتلاها سلسلة من القرارات الجمركية التي اعتبروها معرقلة للاستيراد، ليصبح التوجه للتصنيع الملاذ الآمن للمستوردين للتخلص من قيود الاستيراد.

مدينة للأدوات المنزلية في المنيا

مستوردو الأجهزة المنزلية يتجهون للتصنيع هربا من مخاطر الدولار الجمركي

قبل أيام تسلم أعضاء شعبة الأدوات المنزلية الذين قاموا بشراكات لعمل عدد من مصانع الأدوات المنزلية بالمنيا، الأرض المخصصة لإنشاء المصانع.

وأكد أشرف هلال، رئيس شعبة الأدوات المنزلية، أن المستثمرين سيبدؤون العمل بالمدينة الجديدة خلال الأيام القليلة القادمة، وأنها تمثل بداية جديدة ونقطة فارقة في التوجه نحو التصنيع بدلا من الاعتماد الكلى على الاستيراد، لافتًا إلى أن ما ينقصهم هو التمويل وتفاعل البنوك مع المشروع الذي يعد بداية مرحلة جديدة في التحول التجاري المصري.

وكانت هيئة التنمية الصناعية، قد خصصت نحو 150 ألف متر مربع لإنشاء مجمع للأدوات المنزلية والتي ستبدأ بـ5 مصانع: مصنع بورسلين منزلي وفندقي، ومصنعي ألمنيوم مطلي سيراميك وجرانيت، ومصنع زجاج، ومصنع حقن بلاستيك وتجميع أجهزة كهربائية، ومصنع صناعات مغذية، ومصنع استانلس ستيل منزلي، وتقدر التكلفة المبدئية للمشروعات في أولى مراحلها بنحو 230 إلى 250 مليون جنيه، وتصل إلى ما يقرب من 350 إلى 400 مليون جنيه خلال 5 سنوات.

وأعلن الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء أن قيمة الإنتاج لصناعة الأجهزة المنزلية بلغت 3.2 مليار جنيه في الربع الثالث من عام 2016 مقابل 2.6 مليار جنيه للربع الثاني من عام 2016 بزيادة قدرها 20.6%.

مستوردو الأجهزة المنزلية يتجهون للتصنيع هربا من مخاطر الدولار الجمركي

وتستورد مصر من الأدوات المنزلية نحو 80% من احتياج السوق المحلية.

المستوردون: لا توجد دولة يتغير فيها الدولار الجمركي كل شهر

فتحي الطحاوي نائب رئيس شعبة الأدوات المنزلية وأحد المستثمرين في المشروع قال إن الدولار الجمركي يتغير 12 مرة على مدار العام أي كل شهر، وهو أمر لا يحدث في أي دولة في العالم، مشيرًا إلى أن الدورة الجمركية تستغرق نحو 3 إلى 4 أشهر، ومن الأفضل أن يتم تغييره كل 6 أشهر، مضيفًا أن الشعبة سبق وأن قدمت تصورا بشأنه من خلال تقسيم الدولار الجمركي لشرائح "شريحة للمحروقات والأدوية والغذاء" والتي لا يزيد فيها سعره على 10 جنيهات، والمواد الخام والتي يجب ألا يتجاوز سعر الدولار الجمركي بها عن 12 جنيها، وأخيرًا شريحة المواد تامة الصنع والتي يجب ألا يتجاوز سعر دولارها الجمركي الـ14 جنيها.

وعن مدينة تصنيع الأدوات المنزلية، أكد الطحاوي أنها ستغطى في أولى مراحلها 30 إلى 35% من احتياجات السوق المحلية، موضحا أن كبرى الدول التي يتم الاستيراد منها هي الصين والتي يتم الاعتماد عليها الى حد بعيد في الاستيراد.

يذكر أن حجم الواردات من الصين في الفترة من يناير حتى مايو 2017 نحو 2.9 مليار دولار، بعدما سجلت 4.1 مليار دولار في الفترة نفسها من العام الماضي، بتراجع قيمته 1.2 مليار دولار بنسبة 30.3%.

وجاءت أهم السلع التي يتم استيرادها على النحو التالي: آلات وأجهزة كهربائية وأجزاؤها بقيمة 657.7 مليون دولار، مراجل وآلات وأجهزة آلية بقيمة 438.8 مليون دولار، لدائن ومصنوعاتها "سيور الحركة والأنابيب الداخلية للسيارات" بـ132.8 مليون دولار، وآلياف تركيبية بقيمة 112.2 مليون دولار.

الصناعة: دعم كامل لإحلال المنتج المصري محل المستورد

بينما أعلنت وزارة التجارة والصناعة عن تقديم كامل دعمها لجميع المبادرات التي تهدف لإحلال الصناعة المصرية محل الواردات.

وقال المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة إن الوزارة ستتيح الفرصة لتحول الشركات المستوردة إلى شركات صناعية قادرة على تصنيع منتجات مثيلة للمنتجات التي كان يتم استيرادها من الخارج، لافتا إلى أن هذا التوجه يؤكد نجاح خطة الوزارة لترشيد الاستيراد حيث شهدت فاتورة الواردات انخفاضا بمقدار 7 مليارات دولار منذ بدء هذا العام وهو الأمر الذي أسهم في زيادة الاعتماد على الصناعة المحلية، والتي لا تقل في جودتها عن تلك المنتجات المستوردة.

وأوضح قابيل في تصريحات صحفية أن الوزارة وأجهزتها المختلفة ستقدم كل أشكال المساندة للمشروعات الجديدة والتي من بينها توفير أراض للمستثمرين، خاصة في الصعيد لتنميته من جهة وتوفير فرص عمل وخدمات لأهله من جهة أخرى، وذلك بهدف تعميق الصناعة الوطنية، وزيادة الحصة السوقية للمنتجات المصرية بالسوقين المحلية والعالمية، فضلا عن تخفيف الضغط على الاحتياطي النقدي من العملات الأجنبية، الأمر الذى يسهم في الحفاظ على استقرار وتقدم الاقتصاد القومي، مشددا على التزام الحكومة الكامل بحماية كل الاستثمارات الجديدة من مختلف التحديات والمشكلات التي تواجه الصناعات الناشئة خاصة في ظل إصدار قانون الاستثمار الجديد الذي يتيح حزما تحفيزية كثيرة للمستثمرين، سواء في محافظات الصعيد أو الوجه البحري.

مستوردو الأجهزة المنزلية يتجهون للتصنيع هربا من مخاطر الدولار الجمركي

واردات مصر من الخارج

ووفقا للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، فإن إجمالي فاتورة واردات مصر من أهم 5 دول تستورد منها في العالم بلغ نحو 8.891 مليار دولار، وذلك خلال الفترة من يناير – مايو 2017، حيث مثلت قيمة واردات هذه الدول نسبة 39.1% من إجمالي حجم واردات مصر الذى بلغ، خلال الفترة المذكورة، نحو 22.7 مليار دولار.

وأعلن جهاز الإحصاء في نشرته حول حجم التجارة الخارجية لمصر عن الفترة من يناير – مايو 2017 عن تراجع واردات مصر خلال هذه الفترة المذكورة من العام الجاري مقارنة بمثيلتها من العام الماضي، حيث بلغ الإجمالي لفترة هذا العام 22.7 مليار دولار مقابل 30 مليار دولار تقريبا خلال ذات الفترة من عام 2016.

أما إجمالي واردات مصر من الـ5 دول والمتمثلة في "الصين، ألمانيا، أمريكا، إيطاليا، روسيا"، فتراجع أيضا في الفترة من يناير – مايو 2017، مقارنة بذات الفترة من عام 2016، حيث بلغ خلال الخمسة أشهر الأولى من العام الحالي 8.891 مليار دولار، مقابل 11.452 مليار دولار، في الـ5 أشهر الأولى من العام الماضي، بنسبة 38.1% من إجمالي صادرات هذه الفترة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق