اخبار مصرالأخبار المصرية

بعملات تذكارية للسيد المسيح.. هكذا تجذب مصر السياحة الدينية (صور)




أصدرت مصلحة سك العملة التابعة لوزارة المالية ميداليات فضية تذكارية، تضم مجموعة من الصور للسيد المسيح، وتشمل رحلة المسيح، حسب رؤية الأناجيل الأربعة.

وتعد هذه المرة الأولى التى يتم فيها سك عملات مصرية تذكارية تحمل تجسيدًا لذاته.

فيما تعتبر مصلحة سك العملة هيئة حكومية تتبع وزارة المالية المصرية، وهى المسئولة عن سك العملات فى جمهورية مصر العربية، سواء كانت عملات للتداول أو تذكارية.

وقال اللواء عبد الرؤوف أحمدي، رئيس مصلحة سك العملة، إن هذه الأقراص (العملة المعدنية التذكارية) كانت مطروحة من قبل، وأعيد تشغيلها وسكها.

وأضاف أحمدى أن العملات عبارة عن 12 قرصا تمثل رحلة السيد المسيح، حيث تم طرح مجموعة أقراص فضة خالصة بقيمة 6200 جنيه، وأسعارها تتغير وفقا لسعر أوقية الفضة فى السوق، وأخرى نحاسية مطلية فضة بقيمة 1600 جنيه.

بعملات تذكارية للسيد المسيح.. هكذا تجذب مصر السياحة الدينية (صور)

بينما تشمل المجموعة التى تم إعادة إنتاجها من جانب مصلحة سك العملة نحو 12 مسكوكة من الفضة الخالصة عيار 900، يحمل أحد وجهيها صورة يسوع فى مراحل حياته المختلفة، ويحمل الوجه الآخر آية من الإنجيل المقدس، تعبر عن معالم مسيرته المختلفة.

كما تشمل تلك الأقراص كلا من: "المعالم فى البشارة، ميلاد يسوع، الهروب إلى مصر، معمودية يسوع، تلاميذ يسوع، الموعظة على الجبل، معجزات يسوع، دخول أورشليم الانتصارى، العشاء الربانى، يسوع في جنسيمانى، صلب يسوع، والقيامة".

وأوضح رئيس المصلحة أن من يقتنى مجموعة يسوع المسيح يدرك أن لها إلى جانب قيمتها الروحية العظيمة، قيمة مادية مضافة، حيث تتوارثها الأجيال المتعاقبة باعتبارها تحفة فريدة تصور التاريخ الروحي العظيم، مشيرًا إلى أن هذه الأقراص توضع في علبة قطيفة، وتباع للراغبين في اقتنائها، مؤكدًا أنها ليست عملات للتداول بالأسواق مثل العملات المعدنية فئات الجنيه والخمسين قرشًا المعدنية.

بعملات تذكارية للسيد المسيح.. هكذا تجذب مصر السياحة الدينية (صور)

إصدار 20 علبة من العملات

من جانبه كشف مصدر مسؤول بوزارة المالية، أنه تم إصدار نحو 20 علبة حتى الآن من هذه المجموعة، والتى تحتوى على عملات تذكارية للسيد المسيح.

وأوضح المصدر أن هذه المجموعة لاقت ترحيبًا واسعًا من محبى ومقتنى العملات التذكارية والتاريخية، لافتًا إلى أنها تسهم أيضا فى عمليات الترويج للسياحة وخاصة الدينية، وذلك بالتزامن مع اعتماد بابا الفاتيكان لمسار العائلة المقدسة فى مصر.

استهداف 2 مليار مسيحى حول العالم

تبنت وزارة السياحة مشروع اعتماد مسار رحلة العائلة المقدسة فى مصر، وذلك عقب مباركة بابا الفاتيكان لأيقونة الرحلة خلال أكتوبر الماضى، حيث تم إدراج مسار العائلة على خريطة السياحة الدينية العالمية.

ويتمضن برنامج الحج المسيحى فى مصر نحو 8 نقاط للمسار، من إجمالى 25 مسارا.

بعملات تذكارية للسيد المسيح.. هكذا تجذب مصر السياحة الدينية (صور)

كما يستهدف البرنامج، وفقا لوزارة السياحة نحو 2 مليار مسيحى حول العالم، حيث يعتبر اعتماد الفاتيكان مسار رحلة العائلة المقدسة، نقلة نوعية، وخطوة جيدة لمصر للانتقال من حقبة إلى أخرى.

ويهدف برنامج العائلة المقدسة إلى توثيق لرحلة أشهر سائح فى العالم، وأقدم رحلة سياحية معروفة وموثقة تاريخيا ودينيا، وهو منتج فريد وينافس بقوة على المستوى العالمى، ويشمل البرنامج الجمع بين المناطق التاريخية ومناطق الاسترخاء، وسهولة الوصول برا عن طريق القطار، أو الأتوبيس، أو عن طريق النهر بالمراكب النيلية، وقابل للتسويق المشترك مع مقاصد مجاورة بدول الأردن ولبنان والأراضى المقدسة.

مسار العائلة المقدسة

قطعت العائلة المقدسة رحلة شاقة استمرت قرابة 3 أعوام من فلسطين إلى مصر، بهدف الهروب من الطغاة الذين حاولوا قتل المسيح، وتركت العائلة فى رحلتها مزارات دينية وسياحية، من المتوقع أن ينجذب إليها شريحة كبيرة من السائحين المهتمين بنمط السياحة الدينية والروحية.

ويتكون برنامج رحلة العائلة المقدسة من 25 مسارا، تبدأ من الفرما ثم إلى تل بسطة حتى مسطرد، ويستكمل المسار ليصل إلى سخا، ثم وادى النطرون، ويحتوى على 4 أديرة مهمة: دير الأنبا بيشوى، ودير السيدة العذراء، ودير البراموس، ودير القديس أبو مقار، ويضم دير الأنبا بيشوى ضريح البابا شنودة، ومائدة الرهبان وحصن الخباز.

ويستكمل المسار طريقه ليصل إلى المطرية بالقاهرة، ويوجد هناك شجرة مريم، وكنيسة السيدة العذراء بالزيتون، وكنيسة أبو سرجة وهى أقدم كنيسة فى القاهرة، ومكثت العائلة المقدسة فى موقعها، فى رحلتى الذهاب والعودة، ويوجد موقع التعميد بالكنيسة، والبئر التى شربت منها العائلة المقدسة.

بعملات تذكارية للسيد المسيح.. هكذا تجذب مصر السياحة الدينية (صور)

وتتجه الرحلة الى مجمع الأديان بالقاهرة، الذى يشمل الكنيسة المعلقة، ومسجد عمرو بن العاص، وهو أقدم مسجد بإفريقيا، والمعبد اليهودى بن عزرا، لتتجه بعد ذلك إلى كنيسة المعادى، التى يوجد بها المذبح، ثم إلى البهنسا وصولا إلى كنيسة جبل الطير الأثرية، التى توجد بها المغارة المقدسة.

ويتجه المسار بعد ذلك من جبل الطير إلى دير المحرق بأسيوط، وبه أول كنيسة شيدت فى مصر تحقيقا للنبوءة الواردة فى سفر أشعيا، وأقامت بهذا الموقع العائلة المقدسة فترة وصلت إلى 6 أشهر و10 أيام، وهى أطول مدة ظلت فيها العائلة المقدسة بموقع واحد أثناء تنقلها، لتتجه بعد ذلك إلى دير جبل درنكة، وأقامت به العائلة المقدسة فى طريق العودة، بعد أن تلقت رسالة بوفاة الملك هيرودس، وإمكانية العودة، وبها مغارة بالجبل تضم مجموعة من الأيقونات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق