أخبار دوليةأخبار عربية ودولية

جمال زهران يطالب بطرد السفير الإسرائيلي: هذا ما تريده تل أبيب




كتب_ يحيى ياسين:

علق الدكتور جمال زهران، أستاذ العلوم السياسية، على تصريحات وزيرة البيئة الإسرائيلية حول تسكين الفلسطينيين بسيناء، وكذا لقاء بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي برؤساء كل من "الجابون وأوغندا وتنزانيا وزامبيا ورواندا وجنوب السودان وبوتسوانا وناميبيا، ورئيس حكومة إثيوبيا"، في رواندا، اليوم الثلاثاء.

وقال "زهران"، في تصريحات لـ"التحرير"، إن حديث الوزيرة اليهودية أطلقته لمعرفة صداه فى المجتمع المصرى وزعزعة الأوضاع لمعرفة ردود أفعال الشعب المصري.

وطالب "زهران" السلطات المصرية باستدعاء السفير الإسرائيلى بالقاهرة لتقديم مذكرة احتجاج رسمية، وطرده ردا على مثل هذه التصريحات التي تمثل إهانة لكل مواطن مصرى وكافة المؤسسات المعنية.

وأوضح زهران" أن الدولة اليهودية بجانب دعمها لزعزعة الاستقرار فى المنطقة تسعى لتكوين المزيد من التحالفات لخدمة مصالحها، حيث التقى نتنياهو برئيس وزراء إثيوبيا والعديد من القادة الأفارقة خلال حفل تنصيب الرئيس الرواندي لفترة رئاسية ثانية.

وأشار أساتذ العلوم السياسية، إلى أنه يجب زيادة دور الخارجية المصرية فى تفعيل العلاقات وتوسيع التحالفات مع الدول الإفريقية المستقبلة لكافة العلاقات الخارجية وهى أرض خصبة للعلاقات المشتركة.

وأكد أن تصنيف حزب الله كمنظمة إرهابية تصب بكل قوة فى الصالح الإسرائيلى والتى تستفيد من الصراعات العربية الداخلية وتعمل على تدعيمها.

يذكر أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، وصل الثلاثاء، إلى العاصمة الكينية نيروبي لحضور مراسيم تنصيب الرئيس الكيني "أوهورو كينياتا"، بعد فوزه بولاية رئاسية ثانية مدتها 5 سنوات.

وقال نتنياهو، بعد لقائه الرئيس الرواندي "بول كاغامي" في العاصمة الكينية نيروبي: "نحن وللمرة الأولى نفتتح سفارة في العاصمة كيغالي، في إطار توسيع الوجود الإسرائيلي في إفريقيا وتعميق التعاون بين إسرائيل والدول الإفريقية".

وأوضح بيان المكتب أن نتنياهو وكاغامي بحثا توسيع العلاقات الثنائية عن طريق تنظيم رحلات جوية مباشرة بين البلدين"، مشيرًا إلى اجتماع نتنياهو برؤساء كل من "الجابون وأوغندا وتنزانيا وزامبيا ورواندا وجنوب السودان وبوتسوانا وناميبيا، ورئيس حكومة إثيوبيا".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق