اخبار الفن

«رامي VS تامر».. هل يتخطى «صبري» أزمة السجن ويعود للتألق مثل «نجم الجيل»؟


سيطرت حالة من الغموض على قضية الفنان رامي صبري منذ أن تم القبض عليه بتهمه التهرب من أداء الخدمة العسكرية، إلا أنه عاد إلى تصدر المشهد الفني مرة أخرى من خلال تأكيد مدير أعماله أيمن نابيليون خروج رامي خلال الفترة المقبلة.

وقدّمت شركة عالم الفن المملوكة للمنتج محسن جابر، دعاية ضخمة لرامي صبري لتهيئة المناخ له قبل خروجه، بطرح أغنية «محبتش» اليوم في قناتها على «يوتيوب».

ودعم شركة الإنتاج للمطرب رامي صبري من داخل محبسه، يتشابه مع تضامن المنتج محمد السبكي في عام 2006 مع الفنان تامر حسني عندما حُكم عليه بالسجن بعد تهربه من أداء الخدمة العسكرية والتزوير في مستندات رسمية، حيث أطلق حملة دعائية ضخمة قبل خروج تامر من الحبس بفترة، وأذاع البروموهات الخاصة بأحدث أعماله وقتها «عمر وسلمى» تحت عنوان في انتظار عودة تامر حسني ولا خلاف أن هذا الدعم لاقى نجاحًا كبيرًا، بعد أن شغلت قضية تامر حسني الرأي العام وقتها.

يذكر أن تامر حسني زار بصحبة منظّم الحفلات وليد منصور الفنان رامي صبري في محبسه، وتحدث معه عن تجربته السابقة في دخول السجن بسبب التهرّب من الجيش وهي التهمة نفسها التي واجهها رامي صبري.

فهل يسير رامي صبري على خطى تامر حسني بعد خروجه من السجن، وهل سينجح في تحويل أزمته إلى نجاح أكبر؟

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!