اخبار الفن

من الشاشة للواقع .. أبرز 10 قصص حب «ملتهبة» بين نجوم الفن


قصص حب عدة شهدتها السينما المصرية منذ نشأتها، والتي اتخذت شكلًا واقعيًا ولم تظل حبيسة الشاشة، مثلما حدث مع الفنانين عمر الشريف وفاتن حمامة وفؤاد المهندس وشويكار وغيرهما.
نرصد خلال التقرير أشهر ثنائيات الحب على الشاشة، التي انتقلت للحياة الواقعية:
فاتن حمامة وعمر الشريف
لم يكن أحد يتوقع أن تجمعهما قصة حب خاصة أنها فى تلك الفترة كانت متزوجة من المخرج عز الدين ذو الفقار،
فأثناء تصوير فيلم «صراع في الوادي»، ولد هذا الحب الذي شهد أول لقاء بينهما. ففاجأت الجميع بما فيهم يوسف شاهين مخرج الفيلم بتقبيلها الشريف وكانت قبلة حقيقية غير سينمائية، وبعدها طلبت من ذو الفقار الطلاق لتتزوج من عمر الشريف.
استمر زواجهما 15 عامًا وأنجبا ابنهما طارق، وبعد حوالي 20عاما من زواجهما تطلقا نظرا لانشغال عمر الشريف الذى بهرته أضواء هوليوود وبقائه فيها ورفضها أن تترك حلمها وعملها في مصر ولكنه ظل وفيًا لها رغم طلاقهما فلم يتزوج بعدها الشريف فقد اعتبرها المرأة الوحيدة في حياته وحبه الأول والأخير.
ومن اشهر الأفلام التي جمعتهما «صراع في الوادي» 1954، «أيامنا الحلوة» 1955، «صراع في الميناء» 1956، «لا أنام» 1957، «سيدة القصر» 1958، «نهر الحب» 1960.
فؤاد المهندس وشويكار
أما الثنائي الثنائي الأشهر في تاريخ السينما المصرية، فهما الفنان فؤاد المهندس وشويكار، واللذان شكلا ثنائيًا كوميديًا في السينما والمسرح، والتقيا للمرة الأولى في مسرحية السكرتير الفني، حيث عرض عليها المهندس الزواج أثناء تقديم أحد العروض.
ورغم أن هذا الثنائي عاشا معًا 20 عامًا، إلا أنهما انفصلا وظلا صديقان وشريكان في أعمالهم الفنية لتكون مسرحية «روحية اتخطفت» آخر عمل فني يجمعهما سويًا.
وقدما العديد من المسرحيات الناجحة منها «السكرتير الفني»، «أنا وهو وهى »، «سيدتى الجميلة»، وغيرها من الأعمال الناجحة، مما دفع منتجو السينما لاستثمار هذا النجاح سينمائيًا، فقدما العديد من الأفلام السينمائية منها «أخطر رجل في العالم»، «شنبو في المصيدة»، «أرض النفاق»، «اعترافات زوج»، «هارب من الزواج»، «العتبة جزاز» وغيرها من الأفلام.
هدى سلطان وفريد شوقى
أحد أبرز قصص الحب جمعا بينهما فيلم «ست الحسن» ثم جمعهما أول فيلم حصلت فيه سلطان على البطولة المطلقة وهو «حكم القوي» عام 1951 مع محسن سرحان، وكان فرصة ليتقرب شوقى وسلطان لبعضهما البعض وتزوجا في اليوم الأخير من تصوير الفيلم.
استمر زواجهما 15 عامًا وأثمر عن ابنتين هما ناهد ومها قدما خلالها أكثر من 20 عملًا كثنائي مميز في «رصيف نمرة 5» «جعلوني مجرمًا»، «الأسطى حسن»، «بورسعيد» وغيرهم إلى أن انفصلا في الستينيات.
أنور وجدى وليلى مراد
جمعتهما أغنية «أنا قلبي دليلي» بعد رقصهما معًا رقصة «الفالس» والتي اعتبرت بمثابة زفة للعروسين واستمر زواجهما 7 سنوات حتى انفصلا.
ومن أشهر أعمالهما أفلام «ليلى بنت الأغنياء» عام 1946، «عنبر» عام 1948، «قلبي دليلي» عام 1947، «غزل البنات» عام 1949، «حبيب الروح» عام 1951، «بنت الأكابر»عام 1953.
حسين فهمى وميرفت أمين
تعد قصة الثنائي حسين فهمي وميرفت أمين، في السينما المصرية خلال فترة السبعينيات، من أشهر قصص الحب، حيث تزوجا بعد انفصال ميرفت عن زوجها الثاني عازف الجيتار عمر خورشيد، وانفصال حسين عن زوجته، والتي كانت من خارج الوسط الفني، وأثمر زواجهما عن ابنة وحيدة هي منة، واستمر هذا الزواج فترة طويلة ولكنها مع ذلك انفصلت عنه بعد 12 عامًا من الزواج.
وقد اشتركا النجمان في العديد من الأفلام، ومنها «آسفة أرفض الطلاق» عام 1980، «حافية على جسر الذهب» عام 1976، «رجال لا يعرفون الحب» عام 1979، «الإخوة الأعداء» عام 1974.
شادية وصلاح ذو الفقار
تحولت قصة الحب التي جمعت بينهما في فيلم «أغلى من حياتي»، إلى قصة حقيقية ولكن قصة الحب هذه لم تصمد سوى عام واحد وحدث الانفصال بينهما بعد فقدان شادية لجنينها ودخولها في نوبة اكتئاب أثرت بشكل كبير على علاقتهما ومن أهم الأعمال التي جمعت بينهما «مراتي مدير عام»، و«كرامة زوجتي»، و«عفريت مراتي».
رشدى أباظة وسامية جمال
أما دونجوان السينما المصرية رشدي أباظة فقد وقع فريسة للحب بعدما تم ترشيحه لبطولة فيلم «الرجل الثاني» أمام سامية جمال وصباح، وهو الفيلم الذي يعد نقطة تحول في حياة رشدي أباظة، ومع انتهاء تصوير الفيلم انطلقت زغاريد معلنة زواج البطلين النجمين سامية ورشدي.
واستمر زواجهما نحو 18 عامًا، لم تهدأ فيها نار الحب بينهما، ولكن رغم ذلك وقع الطلاق بينهما بسبب نيران الغيرة، لكن ظل رشدي أباظة يذكر أن سامية جمال هي الأقرب إلى قلبه بين زوجاته الخمس.
حسن يوسف وشمس البارودى
تزوج الفنان حسن يوسف من الفنانة شمس البارودي بعد انفصالها عن زوجها الأمير خالد بن سعود، بعامين وأنجبا ناريمان، محمود، عمر، وعبدالله، ومازال زواجهما قائمًا إلى الآن.
ومن أشهر الأعمال الفنية التي جمعت شمس البارودى وحسن يوسف فيلم «الجبان والحب» و«رحلة حب» و«حكاية 3 بنات».
نور الشريف وبوسى
كان نور وجهًا جديدًا في مسلسل «القاهرة والناس» للمخرج محمد فاضل، والذي شاركت بوسي في بطولته، في أواخر الستينيات، وتم الزواج بينهما في عام 1972، وأنجبا سارة ومي.
واستمر زواجهما 30 عامًا، وجاء خبر انفصالهما عام 2006 بمثابة صدمة كبيرة للكثير من محبيهما في أنحاء العالم العربي.
من أهم الأعمال التي جمعتهما «حبيبي دائمًا» الذي يعد واحدًا من أهم الأفلام الرومانسية في تاريخ السينما المصرية، «زمن حاتم زهران» و«العاشقان» الذي شهد آخر تعاون بينهما.
أحمد حلمي ومنى زكي
من أشهر الثنائيات المعاصرة والمحبوبة، تزوج النجمان في 2004، وأنجبا ابنتهما «لي لى»، قدم الاثنان معًا أفلامًا قليلة، من أشهرها: «سهر الليالي»، كما اشتركا في عدد من المسلسلات الإذاعية خلال الفترة الأخيرة.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!