اخبار الفن

قتيل وعشيقان وزوجة لعوب.. تفاصيل جديدة في قتل «عريس البحيرة»


وهبت نفسها للرجال منذ أن تشكلت تضاريس جسدها، لم تكتف بعشيق واحد بل ارتبطت باثنين في ذات الوقت، رفضت عيشة الحلال بالزواج من رجل شريف ظنها أهلا لأن تحمل اسمه وتصون شرفه، ولما أجبرها أهلها على الزواج بعد تكرار رفضها للعريس، قررت التخلص منه دون أن يهتز لها جفن، ودست له سم الفئران في شراب العصير، ليموت في اليوم الخامس لزفافه دون أن يلمسها، بعدما ادعت الزوجة الشي ـطان أن عندها عـ ذرا شرعيا، قبل أن يكتشف رجال المباحث بالبحيرة تفاصيل جر يمتها.

البداية كانت بلاغا من مركز السمو م بالمستشفى الجامعي بالإسكندرية بوفاة «الشحات.م.ال»، 28 سنة، مقيم بعزبة قابيل البحرية بإيتاى البارود، بالتسمم الفسفوري واحتمالية وجود شبهة جنائية.

شكلت الحادثة لغزا أمام الرائد إسلام قطب، رئيس المباحث والنقيب محمد الديب، معاون المباحث بمركز شرطة الدلنجات، خاصة مع ارتباك الزوجة، وادعائها بسقوط زوجها باليوم الخامس من الزفاف مغشيا عليه بالشقة وتم نقله للمستشفى بالدلنجات وتحويله لمركز السمو م بالإسكندرية.

بتكثيف جهود البحث ومراقبة الزوجة وإعادة فحص علاقاتها واتصالاتها تبين أن في الأمر لغزا بدأ يتكشف مع ورود المعلومات بشأن سوء سلوك الزوجة، وتعدد علاقتها قبل الزواج.

خيوط البحث والمعلومات قادت للقبض على كل من «عمرو.ع.ع»، 30 سنة، و«صابر.ف.ت»، 21 سنة، و«منار.ع.س»، 16 سنة، عشيقا الزوجة وصديقتها، وبمواجهتهم اعترف الأول والثاني بوجود علاقة بينهما وبين زوجة المتوفى، ونفيا اضطلاعهما في قتل الزوج وأن علاقتهما بها انتهت فور الزواج.

أمام المستشار عمرو سعدون، مدير النيابة العامة بالدلنجات، كرر المتهم الأول اعترافه بأنه كان يرتبط بعلاقة عاطفية بزوجة المتوفى قبل خطبتها بأربعة أيام وانقطعت بعد خطوبتها من المجني عليه، وبمواجهته بالزوجة الخائنة أفادت «أميرة.س.ع»، بمعرفتها بالمتهم، مشيرة في اعترافاتها أمام فريق النيابة إلى أنها تعرفت أيضا على «صابر»، بعد فترة من خطوبتها ونشأت بينهما علاقة عاطفية، حيث كان يقوم بتوصيلها بالدراجة البخارية «توك توك»، الذي يقوده في القرية.

وتابعت المتهمة في اعترافاتها أنها أبلغت أسرتها برفضها الزواج من «الشحات»، مؤكدة لهم أنها تحترمه ولكنها لا ترغب في الزواج منه، وأوضحت أنه مع إصرار أسرتها على زواجها قررت الانتحار بتناول حبوب ولكن عشيقها الثاني أقنعنها بالعدول عن قرار الانتحار.

وأوضحت الزوجة أنه تم تحديد موعد زفافها، كان لديها ظروف صحية وشرعية منعت العريس من حقوقه الشرعية، ولفتت إلى أنها فوجئت في اليوم الخامس من الزفاف بسقوط زوجها مغشيا عليه بالشقة وتم نقله للمستشفى بالدلنجات وتحويله لمركز السمو م بالإسكندرية، مضيفة: «حدث لي إغماء وتم إسعافي».

وأمام إنكار الزوجة لجريمتها، أصر والد الزوج الضحية على توجيه أصابع الاتهام إلى أرملة ابنه، لأنها كانت رافضة الزواج منه لوجود علاقة عاطفية مع شاب بمسقط رأسها.

وخلال سير النيابة في تحقيقات القضية حسم الطب الشرعى سبب الوفاة «سـ م فئران تم دسه في العصير»، ومع ورود تحريات إضافية تؤكد الشبهة الجنائية وارتباط العشيق الأول بالجريمة، وعلى الفور تم القبض على الزوجة وعشيقيها وبإعادة مواجهتهما نفى الشابان تورطهما في ارتكاب الجريمة أو التحريض عليها واتهما زوجته الخائنة بقتله بمفردها لتتمكن من مواصلة حياة الحرام.

تعود أحداث الجريمة حينما تلقى اللواء علاء الدين عبد الفتاح، مساعد وزير الداخلية لأمن البحيرة، إخطارا من المستشفى العام بمركز الدلنجات يفيد بوصول «الشحات.م.ال»، 28 عاما، ومقيم بعزبة قابيل البحرية بإيتاى البارود مصابا بتسم م فسفوري جراء تناول مادة غير معلومة عقب تناول عصير بمنزله وتم تحويله للمستشفى الجامعي بالإسكندرية وتوفي متأثرا بإصابته.

تم تحرير محضر رقم 1950 سنة 2017 إدارى الدلنجات، وبالعرض على النيابة العامة قررت حبس الزوجة اللعوب 15 يوما على ذمة التحقيقات.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!