اخبار سوريا

الأمم المتحدة تحمل روسيا مقتل مدنيين في سورية


حمل تقرير أممي روسيا مسؤولية مقتل عشرات المدنيين في غارة جوية على محافظة إدلب السورية قبل خمسة أشهر، وحذر من أن الهجوم قد يرقى إلى جريمة جرب. وقال محققو لجنة الأمم المتحدة حول سورية الثلاثاء إن "جميع المعلومات المتاحة" تشير إلى أن الطائرة الروسية انطلقت من قاعدة حميميم الجوية في 13 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، ونفذت غارة على سوق ومنازل مجاورة ومخفر للشرطة يديره مقاتلو المعارضة في بلدة أتارب شمالي إدلب، ما أسفر عن مقتل 84 شخصا وإصابة 150 آخرين. وهذه المرة الأولى التي تلقي فيها اللجنة بالمسؤولية مباشرة على روسيا في مقتل مدنيين فى سورية، فيما تنفي موسكو باستمرار استهداف المدنيين. وتناول المحققون في ملحق بالتقرير تفاصيل الهجوم السوري الجاري على الغوطة الشرقية منذ 18 شباط/ فبراير. وأوضحوا أن حصار الغوطة تميز "بجرائم حرب، تشمل استخدام أسلحة محظورة، وهجمات على مدنيين، واستخدام التجويع كأسلوب يؤدي إلى سوء تغذية شديد، إضافة إلى الحظر المستمر لعمليات الإجلاء الطبي".

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!